تحتاج ليبيا إلى شباب مهرة ومؤهلين من أجل مساعدة البلد وتمكينها من الازدهار.

ويوفر التعليم والتدريب التقني والمهني  (TVET) المعارف والمهارات التي تمكن من تعزيز الآفاق والخيارات الوظيفية وتضمن الازدهار. 

ويدعم هذا النظام الجيل القادم من المتعلمين في ليبيا ــ بما في ذلك المبدعون ، وصانعو المشاريع ، والمصممون ، والمهندسون ، و المساعدون الفنيون ــ ويعد الناس لوظائف المستقبل. 

إن برنامج التعليم والتدريب التقني الجيد يشكل جزأً من ليبيا الأجود: 

  • يتيح للشباب والشابات من جميع الخلفيات فرصة الوصول إلى إمكاناتهم من خلال بلوغ مهنهم والتعلم مدى الحياة.
  • يزود الأعمال التجارية بقوة عاملة ماهرة ومنتجة لتعزيز النمو.
  • هو طريق للانتعاش والتجديد الوطني. 

نبذة عن المشروع

يعتبر مشروع ليبيا المهارات "أرض الكفاءات" واحدا من مشاريع التعليم والتدريب المهني الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، والذي سيتم تنفيذه وأجرأته من طرف المجلس الثقافي البريطاني بشراكة مع حكومة ليبيا وشركاء اجتماعيين وأرباب العمل وممثلي العمال. 

ويهدف المشروع إلى تزويد المستفيدين بمستوى عال من التعليم والتدريب يلبي احتياجات سوق العمل بشكل مباشر 

ويعمل مشروع ليبيا المهارات مع شركاء في أربع مجموعات إقليمية بغية تحقيق الأولويات التالية: 

  1. تعزيز القدرة القيادية لتحريك الإصلاح في معاهد التدريب؛
  2. رفع مستويات مهارات المعلمين والمدرسين لدعم المتعلمين؛
  3. تحسين التعاون بين مجالي التعليم  وريادة الأعمال؛
  4. توفير المعلومات والمشورة والتوجيه الوظيفي للطلاب والخريجين والعاطلين؛
  5. ضمان  إصلاح شامل لبرامج التدريب التقني وأن يعود بالنفع على الرجال والنساء على حد سواء. 

شركاء المشروع

ويشتغل مشروع ليبيا المهارات في إطار شراكات وثيقة مع شركاء ليبيين بما في ذلك:

  • 12 معهداً وسيطا ًاختيرت كمراكز تميز (CoEs) مستقبلية لدفع عجلة الإصلاح.
  • وزارات ومنظمات حكومية ومسؤولين معنيين بسياسة التعليم المهني، بما في ذلك وزارتا التعليم والتعليم المهني ووزارة الشغل.
  • أرباب العمل وأصحاب الشركات والنقابات و المقاولين الذاتيين، والمقاولين
  • منظمات المجتمع المدني 

روابط خارجية